إذا كان الله واحدًا، فكيف يكون للثالوث معنى؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

الناس المحدودون والله اللامتناهي

حول الثالوث، قال اللاهوتي جون ويسلي ذات مرة ، “أحضر لي دودة يمكنها فهم رجل، وبعد ذلك سأريك رجلاً يمكنه فهم ثالوث الله!”إن نتعلم عن الله فهذا موضوع أعلى من مستوانا الفكري. لأن الله يعرّف نفسه على أنه كائن أبدي يتمتع بقوة وحضور ومعرفة لا متناهية، فإن هذا المجال من الدراسة هو ببساطة أبعد وأعمق من مفهومنا.

أعلن النبي إشعياء، ” لأَنَّهُ كَمَا عَلَتِ السَّمَاوَاتُ عَنِ الأَرْضِ، هكَذَا عَلَتْ طُرُقِي عَنْ طُرُقِكُمْ وَأَفْكَارِي عَنْ أَفْكَارِكُمْ.”(إشعياء 9:55). إن أفكار الإنسان محدودة بالزمان والمكان، لكن أفكار الله تصل إلى الأبدية. لذلك، لن يتمكن  أبدًا البشر المحدودون من فهم أسرار الله بشكل كامل.

إله واحد

لا تعني كلمة “واحد” في الكتاب المقدس دائمًا, كمية عددية. غالبًا ما تعني كلمة “واحد” الوحدة كما نراها في المثال التالي: ” لِذلِكَ يَتْرُكُ الرَّجُلُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَأَتِهِ وَيَكُونَانِ جَسَدًا وَاحِدًا.”(تكوين 24:2). ” جَسَدًا وَاحِدًا ” هنا، لا يعني أن الزوجين ينمزجان ويصبحان في إنسان واحد، بل يعني أنهما يجب أن يتحدا في عائلة واحدة.

وبهذا المعنى، صلى يسوع أن يكون تلاميذه واحدًا ، قائلاً: ” وَأَنَا قَدْ أَعْطَيْتُهُمُ الْمَجْدَ الَّذِي أَعْطَيْتَنِي، لِيَكُونُوا وَاحِدًا كَمَا أَنَّنَا نَحْنُ وَاحِدٌ. أَنَا فِيهِمْ وَأَنْتَ فِيَّ لِيَكُونُوا مُكَمَّلِينَ إِلَى وَاحِدٍ، وَلِيَعْلَمَ الْعَالَمُ أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي، وَأَحْبَبْتَهُمْ كَمَا أَحْبَبْتَنِي.”(يوحنا 22:17و23).

يتلقى الابن باستمرار مجده وقوته وعرشه وامتيازاته كقاضي من الآب (يوحنا 35:3؛ يوحنا 22:5). ومع ذلك، لمجرد أن الآب يبدو أنه يتمتع بسلطة عليا، فإنه لا ينتقص بأي شكل من ألوهية يسوع والروح القدس. يعلمنا الكتاب المقدس أننا نقترب من الآب باسم الابن (يوحنا 23:16؛ كولوسي 17:3؛ يوحنا 6:14) بإرشاد من الروح القدس (غلاطية 6:4؛ رومية 26:8؛ أفسس 18:6). يعيش الابن لتمجيد الآب، ويحيا الروح لتمجيد الآب والابن (يوحنا 1:17و5؛ يوحنا 14:16؛ يوحنا 31:13و32).

على الرغم من أن الآب والابن والروح القدس واحد ، إلا أن لهم أدوارًا مميزة في اللاهوت. ولتكن ” نِعْمَةُ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، وَمَحَبَّةُ اللهِ، وَشَرِكَةُ الرُّوحِ الْقُدُسِ مَعَ جَمِيعِكُمْ. آمِينَ.”(2 كورنثوس 14:13).

على الرغم من أن الآب والابن والروح القدس واحد ، إلا أن لهم أدوارًا مميزة في اللاهوت. ولتكن ” نِعْمَةُ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، وَمَحَبَّةُ اللهِ، وَشَرِكَةُ الرُّوحِ الْقُدُسِ مَعَ جَمِيعِكُمْ. آمِينَ.” (2الثانية 14:13).

الثالوث

يمكن أن يشبه الثالوث حبلًا واحدًا بثلاثة خيوط متحدة – أقانيم الله الثلاثة. ” فَإِنَّ الَّذِينَ يَشْهَدُونَ فِي السَّمَاءِ هُمْ ثَلاَثَةٌ: الآبُ، وَالْكَلِمَةُ، وَالرُّوحُ الْقُدُسُ. وَهؤُلاَءِ الثَّلاَثَةُ هُمْ وَاحِدٌ.”(1 يوحنا 7:5). كل واحد منهم هو أُقنوم (2 كورنثوس 14:13؛ متى 19:28؛ تيطس 13:2؛ متى 32:12 … إلخ). لكن الثلاثة هم واحد (أفسس 6:4). هم واحد في الطبيعة والشخصية والغرض. وهم متماثلون في الخصائص والصفات ومتساوون في القوة والمجد.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like