لماذا قال بولس أن على النساء التزام الصمت في الكنيسة؟

SHARE

By BibleAsk Arabic


وجد البعض صعوبة في فهم أقوال بولس عندما ذكر أن على النساء التزام الصمت في الكنيسة خاصة في سياق مفاهيمنا الحديثة عن مكانة المرأة في الكنيسة. دعونا لا ننسى السجل الكتابي والأمثلة عن الأدوار والمكانة المهمة للمرأة في تاريخ الكتاب المقدس (قضاة 4:4 ؛ ملوك الثاني 14:22؛ لوقا 36:2و37؛ أعمال 9:21). بولس نفسه مدح النساء اللواتي جاهدن معه في الإنجيل (فيلبي 3:4). لذا، لماذا ثنيهم عن التحدث علانية في محيط الكنيسة؟

مرجعين

هناك مرجعين في كتابات بولس بخصوص صمت النساء في الكنيسة. دعونا نفحص كلاهما في السياق. نجد في المقطع الأول من 1 تيموثاوس 12:2،” لِتَتَعَلَّمِ الْمَرْأَةُ بِسُكُوتٍ فِي كُلِّ خُضُوعٍ. وَلكِنْ لَسْتُ آذَنُ لِلْمَرْأَةِ أَنْ تُعَلِّمَ وَلاَ تَتَسَلَّطَ عَلَى الرَّجُلِ، بَلْ تَكُونُ فِي سُكُوتٍ، لأَنَّ آدَمَ جُبِلَ أَوَّلاً ثُمَّ حَوَّاءُ، وَآدَمُ لَمْ يُغْوَ، لكِنَّ الْمَرْأَةَ أُغْوِيَتْ فَحَصَلَتْ فِي التَّعَدِّي.”(تيموثاوس الأولى 11:2-14). وأيضاً نجد في المقطع الثاني من 1 كورنثوس 34:14-35، ” لِتَصْمُتْ نِسَاؤُكُمْ فِي الْكَنَائِسِ، لأَنَّهُ لَيْسَ مَأْذُونًا لَهُنَّ أَنْ يَتَكَلَّمْنَ، بَلْ يَخْضَعْنَ كَمَا يَقُولُ النَّامُوسُ أَيْضًا. وَلكِنْ إِنْ كُنَّ يُرِدْنَ أَنْ يَتَعَلَّمْنَ شَيْئًا، فَلْيَسْأَلْنَ رِجَالَهُنَّ فِي الْبَيْتِ، لأَنَّهُ قَبِيحٌ بِالنِّسَاءِ أَنْ تَتَكَلَّمَ فِي كَنِيسَةٍ.”.

المجتمع

إجتماعياً، فرضت العادات اليونانية واليهودية إبقاء المرأة في الخلف في الشؤون العامة. بسبب النقص العام في الحقوق الممنوحة للنساء ، شعر بولس أنه من المفيد إعطاء هذه المشورة للكنيسة. من الواضح أن كنيسة كورنثوس كانت تمنح النساء حريات إضافية في خدمات الكنيسة (التحدث وعدم ارتداء غطاء الرأس). لذلك، اعتبر بولس أنه من الضروري إبقاء هذا المجتمع وعدم التعرض للتقاليد المقبولة اجتماعياً لكي لا يجلب العار والارتباك للكنيسة وبالتالي يعيق قضية الله. يجب على المؤمنين أن يتجنبوا حتى مظاهر الشر (تسالونيكي الأولى 22:5) وأن تكون أعمالهم لائقة ومنظّمة (كورنثوس الأولى 40:14).

أيضًا، تخبرنا رسالة تيموثاوس الأولى 12:2 أن أصل القضية كان حول دور المرأة في علاقتها بالرجل وضرورة أن لا يكون لها سلطة على الرجل. بينما يخدم كل من الرجال والنساء الرب بالعديد من الطرق، لم يقصد الله أن يعمل الرجال والنساء بنفس الصفة والأدوار نفسها.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

We'd love your feedback, so leave a comment!

If you feel an answer is not 100% Bible based, then leave a comment, and we'll be sure to review it.
Our aim is to share the Word and be true to it.