هل من الصحيح أن القيام بالأعمال الصالحة أكثر من الأعمال السيئة يؤدي بنا إلى السماء أو الجنة؟

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية) മലയാളം (المالايالامية)

مفهوم القيام بالأعمال الصالحة أكثر من الأعمال السيئة يخلِّص، يدعى أيضًا “مقياس التوازن”، الذي هو أحد أكثر المعتقدات الخاطئة شيوعًا. هذا الرأي خاطئ لثلاثة أسباب على الأقل:

– لا يذكر الكتاب المقدس أبدًا أن القيام بالأعمال الصالحة أكثر من الأعمال السيئة يخلِّصنا ويُدخلنا الى السماء.

– إن الله قدوس (كامل وبلا خطيّة) وبالنسبة له تصير ” كَثَوْبِ عِدَّةٍ كُلُّ أَعْمَالِ بِرِّنَا…” (إشعياء 64: 6).

-الذهاب إلى الجنة (أو “الخلاص”) هو هدية مجانية من الله. جعلها الله كذلك لكي لا يتباهى أحد بأنه وصل إلى السماء بواسطة أعماله الصالحة ” لأَنَّكُمْ بِالنِّعْمَةِ مُخَلَّصُونَ، بِالإِيمَانِ، وَذلِكَ لَيْسَ مِنْكُمْ. هُوَ عَطِيَّةُ اللهِ. لَيْسَ مِنْ أَعْمَال كَيْلاَ يَفْتَخِرَ أَحَدٌ.”(أفسس 8:2 و9).

لا يمكن تبريرنا أو خلاصنا أو تقديسنا بأعمالنا الصالحة أو حفظ الناموس.” لأَنَّهُ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ كُلُّ ذِي جَسَدٍ لاَ يَتَبَرَّرُ أَمَامَهُ. لأَنَّ بِالنَّامُوسِ مَعْرِفَةَ الْخَطِيَّةِ.”(رومية 20:3). الناموس يشير إلى خطايانا فقط. علينا الخلاص بواسطة الرب يسوع ” لأَنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ قَدْ جَاءَ لِكَيْ يَطْلُبَ وَيُخَلِّصَ مَا قَدْ هَلَكَ” (لوقا 19: 10). في يعقوب 1: 23-25 ​​، تقارن حياتنا بالمرآة. عندما ننظر إلى وصايا الله، نرى شوائب أخطاءنا، لكن وصايا الله لا تعمل شيئًا على الإطلاق بشأن تنظيف تلك الشوائب. دم الرب يسوع فقط يطهرنا من الخطيّة.

“فَمَاذَا إِذًا؟ أَنُخْطِئُ لأَنَّنَا لَسْنَا تَحْتَ النَّامُوسِ بَلْ تَحْتَ النِّعْمَةِ؟ حَاشَا!”(رومية 15:6). الناس الذين هم بالنعمة سوف يحفظون الوصايا لأن ثمار الروح القدس تعمل فيهم. إن العيش بالنعمة يعني ببساطة أنه كان من المفترض أن أموت (“لأَنَّ أُجْرَةَ الْخَطِيَّةِ هِيَ مَوْتٌ،” رومية 23:6 “وإِذِ الْجَمِيعُ أَخْطَأُوا ” رومية 23:3) لكن الرب يسوع جاء وقال،”لا، أنا سأموت عنه. اريده ان يعيش. أريد أن أعطيه قوتي، أو نعمتي لمساعدته على الوصول إلى هذا النمط الذي منحته إياه”.

المسيحيون لا يحفظون الوصايا ليخلصوا بل لأنهم مخلّصون. ” فَالْمَحَبَّةُ هِيَ تَكْمِيلُ النَّامُوسِ.” (رومية 10:13؛ يوحنا الأولى 5: 3؛ يوحنا الأولى 5: 2؛ يوحنا الثانية 1: 6؛ يوحنا الأولى 24:3). الطريقة التي تتمم بها محبة الناموس هي أنها تجعل حفظ وصايا الله أمرًا ممتعًا. عندما نحاول حفظ الوصايا بمجهودنا, يكون ذلك مستحيلًا، لكن عندما تأتينا محبة الرب يسوع في قلوبنا بمحبتنا له ولإخوتنا البشر، يصبح الأمر طبيعيًا وسهلاً.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية) മലയാളം (المالايالامية)

More answers: