أليس من الخطأ أن نقول بأن يسوع هو الرب؟

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

يسوع هو الرب. لو لم يكن يسوع هو الرب، لما كان موته كافياً لدفع ثمن حياة جميع البشر (يوحنا الأولى 2:2). كائن مخلوق، لا يستطيع أن يدفع ثمن الجزاء العظيم المفروض على الخطيّة. لو كان يسوع مجرد كائن مخلوق، فبإمكانه التكفير عن حياة بشرية واحدة فقط. حياة بحياة (خروج 23:21). لكن حياة الخالق فقط هي التي يمكن أن تكفِّر عن حياة كل مخلوقاته. لذلك، يسوع هو حقًا الرب الابن. المسيح إله وحياته تساوي أكثر من حياة كل البشر لأنه الخالق (كولوسي 16:1).

ولأن يسوع إله، فقد أخذ على عاتقه فداء البشرية. منذ خطيّة آدم، كل إنسان أصبح مذنباً في كسر شرائع الرب البارة ” إِذِ الْجَمِيعُ أَخْطَأُوا وَأَعْوَزَهُمْ مَجْدُ الرب”(رومية 23:3). لذلك، وبسبب الخطيّة، حُكم على الجميع بالموت والانفصال الأبدي عن الرب.

القاضي الذي ببساطة يعفو عن المذنبين ليس قاضيًا صالحًا. وبالمثل، فإن تجاهل الخطيّة يجعل من الرب قاضياً غير عادل ” لأَنَّ أُجْرَةَ الْخَطِيَّةِ هِيَ مَوْتٌ، …”(رومية 23:6). حتى الأعمال الصالحة لا يمكن أن تكفِّر عن الخطيّة لأنها بالمقارنة مع صلاح الرب تصبح كُلُّ أَعْمَالِ بِرِّنَا ” َكَثَوْبِ عِدَّةٍ “(إشعياء 6:64).

ولأن “الرب محبة” (1 يوحنا 8:4)، قدّم ابنه الوحيد ليفدي خليقته الساقطة.” لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ الرب الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ” (يوحنا 16:3).” لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هذَا: أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لأَجْلِ أَحِبَّائِهِ.”(يوحنا 13:15). عدل الله ومحبته إكتملا على الصليب.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

More answers: