أليس إبراهيم وإسحاق ويعقوب أحياء في السماء حالياً؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

” أَنَا إِلهُ إِبْرَاهِيمَ وَإِلهُ إِسْحَاقَ وَإِلهُ يَعْقُوبَ؟ لَيْسَ اللهُ إِلهَ أَمْوَاتٍ بَلْ إِلهُ أَحْيَاءٍ”(متى 32:22).

هنا، يتحدث يسوع إلى الصديقيين الذين آمنوا أنه “ليس هناك قيامة”(متى 22: 23). فيما يتعلق بالقيامة” أَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُمْ:«تَضِلُّونَ إِذْ لاَ تَعْرِفُونَ الْكُتُبَ وَلاَ قُوَّةَ اللهِ.”(متى 29:22). كان يسوع يؤكد حقيقة القيامة ويدعو تلك الأشياء التي ليست موجودة كأنها موجودة – يدعو الموتى كما لو كانوا أحياء.

وبالمثل، دعا بولس الوعود السماوية المستقبلية كما لو أنها تحدث الآن ” اَللهُ الَّذِي هُوَ غَنِيٌّ فِي الرَّحْمَةِ، مِنْ أَجْلِ مَحَبَّتِهِ الْكَثِيرَةِ الَّتِي أَحَبَّنَا بِهَا، وَنَحْنُ أَمْوَاتٌ بِالْخَطَايَا أَحْيَانَا مَعَ الْمَسِيحِ ­ بِالنِّعْمَةِ أَنْتُمْ مُخَلَّصُونَ وَأَقَامَنَا مَعَهُ، وَأَجْلَسَنَا مَعَهُ فِي السَّمَاوِيَّاتِ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ،” (أفسس 2: 4-6). على الرغم من أن المؤمنين لم يصلوا بعد إلى السماء، إلا أنهم يستطيعون بالإيمان أن يفرحوا بهذا الرجاء.

يعلِّم الكتاب المقدس أن الأموات نائمون ليقوموا في يوم القيامة. قال يسوع عن لعازر الذي مات :«لِعَازَرُ حَبِيبُنَا قَدْ نَامَ. لكِنِّي أَذْهَبُ لأُوقِظَهُ».(يوحنا 11:11). بعد موت الإنسان: يعود إلى التراب (مزمور 104: 29)، لا يعرف شيئًا(جامعة 9: 5)، ولا يمتلك أي قوى عقلية (مزامير 146: 4)، ولا علاقة له بأي شيء على الأرض (جامعة 9: 6)، لا يعيش (ملوك الثاني 20: 1)، ينتظر في القبر (أيوب 17: 13)، لا يعيش (أيوب 14: 1، 2) حتى يوم القيامة. لن يكون هناك هدف في القيامة إن أُخذ الناس إلى السماء عند الموت.

ينال الناس جزاءهم في المجيء الثاني للمسيح ليس قبل ” وَهَا أَنَا آتِي سَرِيعًا وَأُجْرَتِي مَعِي لأُجَازِيَ كُلَّ وَاحِدٍ كَمَا يَكُونُ عَمَلُهُ”(رؤيا 22: 12). ثم سيقوم القديسين ويلتقون للقاء الرب في الهواء.” لأَنَّ الرَّبّ نَفْسَهُ بِهُتَافٍ، بِصَوْتِ رَئِيسِ مَلاَئِكَةٍ وَبُوقِ اللهِ، سَوْفَ يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَمْوَاتُ فِي الْمَسِيحِ سَيَقُومُونَ أَوَّلاً. ثُمَّ نَحْنُ الأَحْيَاءَ الْبَاقِينَ سَنُخْطَفُ جَمِيعًا مَعَهُمْ فِي السُّحُبِ لِمُلاَقَاةِ الرَّبِّ فِي الْهَوَاءِ، وَهكَذَا نَكُونُ كُلَّ حِينٍ مَعَ الرَّبِّ” (تسالونيكي الأولى 16:4، 17). كما يؤكد بولس قائلاً:” هُوَذَا سِرٌّ أَقُولُهُ لَكُمْ: لاَ نَرْقُدُ كُلُّنَا، وَلكِنَّنَا كُلَّنَا نَتَغَيَّرُ، فِي لَحْظَةٍ فِي طَرْفَةِ عَيْنٍ، عِنْدَ الْبُوقِ الأَخِيرِ. فَإِنَّهُ سَيُبَوَّقُ، فَيُقَامُ الأَمْوَاتُ عَدِيمِي فَسَادٍ، وَنَحْنُ (الأحياء) نَتَغَيَّرُ. لأَنَّ هذَا الْفَاسِدَ لاَبُدَّ أَنْ يَلْبَسَ عَدَمَ فَسَادٍ، وَهذَا الْمَائِتَ يَلْبَسُ عَدَمَ مَوْتٍ.”(كورنثوس الأولى 15: 51-53).فقط عند مجيئه، سيحصل الموتى الأبرار على عدم الموت.

يذكر الكتاب المقدس أيضًا أن النبي داوُد لم يصعد بعد إلى السماء” لأَنَّ دَاوُدَ لَمْ يَصْعَدْ إِلَى السَّمَاوَاتِ”(أعمال الرسل ٢: ٣٤). إنه ينتظر مع بقية القديسين ليقوم في المجيء الثاني للمسيح ” لاَ تَتَعَجَّبُوا مِنْ هذَا، فَإِنَّهُ تَأْتِي سَاعَةٌ فِيهَا يَسْمَعُ جَمِيعُ الَّذِينَ فِي الْقُبُورِ صَوْتَهُ، فَيَخْرُجُ الَّذِينَ فَعَلُوا الصَّالِحَاتِ إِلَى قِيَامَةِ الْحَيَاةِ، وَالَّذِينَ عَمِلُوا السَّيِّئَاتِ إِلَى قِيَامَةِ الدَّيْنُونَةِ. “(يوحنا 5: 28و29).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like