أليست نظرية سبع سنوات من الضيق مدعومة في دانيال 9؟

Author: BibleAsk Arabic


نظرية ضيقة السبع سنوات

يدعي المدافعون عن نظرية سبع سنوات من الضيق أنها مبنية على دانيال 27:9. لكن تاريخياً، فإن الغالبية العظمى من علماء الكتاب المقدس والمعلقين المحترمين لم يطبقوا على الإطلاق دانيال 27:9 على فترة الضيق البالغة سبع سنوات. كما أنهم لم يفسروا كلمة “هو” على أنها تشير إلى المسيح الدجال في المستقبل (كما يعتقد الكثيرون اليوم). وبدلاً من ذلك، طبقوها على يسوع المسيح.

دانيال 9 ليس له تطبيق على الضيقة

النقاط السبع التالية تقدم دليلاً منطقيًا على أن الأسبوع السبعين الشهير في دانيال 9 ليس له أي تطبيق على أي ضيقة سبع سنوات مستقبلية. بل إن هذه الفترة النبوية العظيمة قد تحققت بالتأكيد منذ ما يقرب من ألفي سنة.

1- إن كامل نبوّة دانيال 9: 24-27 تغطي فترة “سبعين أسبوعاً” أو 490 سنة. تشير فترة “السبعين أسبوعًا” إلى سبعين أسبوعًا متتابعة على التوالي تبدأ في عهد بلاد فارس وتستمر حتى زمن المسيح. ليس من المنطقي تحديد فترة ال 2000 سنة لتقع بين الأسبوع 69 والأسبوع 70.

2- محور هذه النبوّة هو المسيح وليس المسيح  الدجال (ضد المسيح). بعد أن “يُقْطَعُ الْمَسِيحُ “(في إشارة إلى موت المسيح)، يقول النص:”وَشَعْبُ رَئِيسٍ آتٍ يُخْرِبُ الْمَدِينَةَ وَالْقُدْسَ،”. وفي الماضي، تم تطبيق هذا النص باستمرار على دمار أورشليم والهيكل الثاني على يد الجيوش الرومانية بقيادة الأمير تيطس في عام 70 م.

3- “وَيُثَبِّتُ عَهْدًا “. قال بولس أن “العهد””قَدْ سَبَقَ فَتَمَكَّنَ مِنَ اللهِ نَحْوَ الْمَسِيحِ “(غلاطية 17:3). لقد جاء يسوع المسيح “حَتَّى يُثَبِّتَ مَوَاعِيدَ الآبَاءِ.”(رومية 8:15). في دانيال 9: 27 لا يقول “عهد” أو معاهدة سلام، بل “العهد”، الذي ينطبق على العهد الجديد. لا يوجد في أي مكان في الكتاب المقدس أن ضد المسيح (المسيح الدجال) يقطع أو يؤكد أو ينقض عهدًا مع أي شخص. إن كلمة “العهد” تنطبق دائمًا على المسيح، وليس على ضد المسيح.

4- “وَفِي وَسَطِ الأُسْبُوعِ يُبَطِّلُ الذَّبِيحَةَ وَالتَّقْدِمَةَ، “. بعد ثلاث سنوات ونصف بالضبط من الخدمة، مات يسوع المسيح على الصليب،”في منتصف الأسبوع [في منتصف السنوات السبع]”. وفي لحظة موته بالضبط، “انشق حجاب الهيكل إلى اثنين من فوق إلى أسفل…” (متى 27: 51) مما يعني أن جميع الذبائح الحيوانية توقفت في تلك اللحظة وأصبح لا معنى لعها.

٥- دانيال ٩: ٢٧ لا يذكر شيئًا عن فترة سبع سنوات من “الضيق”، أو “إعادة بناء” الهيكل اليهودي، أو أي مسيح دجال “ضد للمسيح”.

6- ” وَعَلَى جَنَاحِ الأَرْجَاسِ مُخَرَّبٌ “.”«رِجْسَةَ الْخَرَابِ»”(متى 24: 15) تنبأ بها يسوع على الوقت الذي كان فيه أتباعه سيهربون من أورشليم قبل دمار الهيكل الثاني في عام 70 م. وفي آية موازية مع متى 15:24، قال يسوع:” وَمَتَى رَأَيْتُمْ أُورُشَلِيمَ مُحَاطَةً بِجُيُوشٍ، [الجيوش الرومانية بقيادة الأمير تيطس] فَحِينَئِذٍ اعْلَمُوا أَنَّهُ قَدِ اقْتَرَبَ خَرَابُهَا.”(لوقا 20:21).

لقد “رأى” التلاميذ تلك الأحداث ذاتها. وبسبب “رجاسة” الفريسيين الذين قال لهم يسوع:” هُوَذَا بَيْتُكُمْ يُتْرَكُ لَكُمْ خَرَابًا”(متى 38:23). وهكذا، فإن عبارة جبرائيل في دانيال 27:9 عن أن أورشليم انها أصبحت “خربة” قد تحققت بالتمام في سنة 70 م.

7- قال جبرائيل أن نبوّة الـ 70 أسبوعاً تنطبق تحديداً على الشعب اليهودي (دانيال 24:9). خلال فترة خدمة المسيح العلنية التي دامت ثلاث سنوات ونصف، كان تركيز السيد إلى حد كبير على “خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ الضَّالَّةِ”(متى 6:10). وبعد قيامته، كان تلاميذه يكرزون لمدة ثلاث سنوات ونصف أخرى لليهود عموماً (أعمال الرسل ١-٦). وبعد تلك الفترة الثانية التي دامت ثلاث سنوات ونصف، في عام 34 م، رُجم استفانوس على يد السنهدريم اليهودي (أعمال الرسل 7). كان هذا الفعل بمثابة الرفض الرسمي الأخير للرسالة من جانب القادة اليهود الذين كانوا يحكمون آنذاك. وبعد ذلك، ذهبت الرسالة إلى الأمم.

وفي أعمال الرسل 9، أصبح شاول, بولس “رسول الأمم” (رومية 13:11). في أعمال الرسل 10، أعطى الله لبطرس رؤيا كاشفة أن الوقت قد حان لتبشير الأمم (أعمال الرسل 1:10-28). وهكذا، بعد ثلاث سنوات ونصف من الصلب – وفي نهاية نبوّة الـ 70 أسبوعًا المعطاة للشعب اليهودي – انتقل الإنجيل أو البشارة إلى الأمم تمامًا كما تنبأت نبوّة الكتاب المقدس.

لا يوجد نص في الكتاب المقدس يعلّمنا عن “سبع سنوات ضيق”.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

Leave a Comment