ألم يسمح الله لنوح بأن يأكل كل شيء حي بعد الطوفان؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

” كُلُّ دَابَّةٍ حَيَّةٍ تَكُونُ لَكُمْ طَعَامًا. كَالْعُشْبِ الأَخْضَرِ دَفَعْتُ إِلَيْكُمُ الْجَمِيعَ.”(تكوين 3:9).

يتكون طعام عدن من الحبوب والفواكه والمكسرات والخضروات (تكوين 29:1؛ 18:3). ولكن مع الإهلاك المؤقت لجميع أشكال الحياة النباتية أثناء الطوفان وتناقص الموارد الغذائية على الفلك، أعطى الرب الإذن لنوح بأكل لحم الحيوانات. لكن لم تكن هذه هي الإرادة الأصلية للخالق بأن تأكل مخلوقاته بعضها البعض.

عبارة” كُلُّ دَابَّةٍ حَيَّةٍ” لا تشمل جميع الحيوانات حرفيًا لأن الله نفسه ميّز بوضوح بين الحيوانات الطاهرة والنجسة التي دخلت الفلك قائلاً: ” مِنْ جَمِيعِ الْبَهَائِمِ الطَّاهِرَةِ تَأْخُذُ مَعَكَ سَبْعَةً سَبْعَةً ذَكَرًا وَأُنْثَى..”(تكوين 2:7). أما عن النجس فقال: “وَمِنَ الْبَهَائِمِ الَّتِي لَيْسَتْ بِطَاهِرَةٍ.” دَخَلَ اثْنَانِ اثْنَانِ إِلَى نُوحٍ إِلَى الْفُلْكِ، ذَكَرًا وَأُنْثَى..” (تكوين 9:7). لقد رأى الله مسبقًا أنه بعد الطوفان ستنشأ حاجة لاستهلاك الحيوانات الطاهرة، لذلك أرسل منها عدد أكبر إلى الفلك.

كما سمح الله لنوح وعائلته أن يأكلوا جميع الأعشاب الخضراء وبطبيعة الحال ليست كل الأعشاب الخضراء صالحة للأكل (بعضها سام أو شائك)، وبالمثل، سمح الله لهم بأكل اللحوم بينما من الواضح أن جميع اللحوم ليست صحية وصالحة للاستهلاك البشري.

كان هذا التمييز بين الطاهر والنجس معروفًا منذ البداية في زمن نوح ولكن مع مرور الأجيال ، تم نسيان هذه المعرفة التي استلزم أن يعيد ذكرها الله مرة أخرى من خلال تعليمات مكتوبة بواسطة موسى في لاويين 11 وتثنية 14.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like