ألا تعني رسالة يعقوب 16:5 أنه يجب أن نعترف بخطايانا للكاهن؟

Total
1
Shares

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

” اِعْتَرِفُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ بِالزَّلاَتِ، وَصَلُّوا بَعْضُكُمْ لأَجْلِ بَعْضٍ، لِكَيْ تُشْفَوْا. طَلِبَةُ الْبَارِّ تَقْتَدِرُ كَثِيرًا فِي فِعْلِهَا.”(يعقوب 16:5).

إن الاعتراف في يعقوب 16:5 ليس هو نفسه الاعتراف بالخطايا للكاهن، بل يعني أنه يجب علينا أن نعترف بذنوبنا لبعضنا البعض وأن نصلي من أجل بعضنا البعض. في سياق هذه الآية، على المرضى أن يعترفوا بخطاياهم. يعتقد البعض أن يعقوب يعني أنهم يجب أن يفعلوا ذلك في حضور “شيوخ الكنيسة” (آية ١٤) الذين طُلب منهم الصلاة من أجلهم. يجب أن يكون الاعتراف شرطًا أساسيًا قبل الصلاة من أجل الشفاء. الشرط الأساسي للإيمان الصادق في الصلاة هو الضمير المرتاح، وبالتالي الخطايا التي تشمل الآخرين يجب الإعتراف بها لمن عانوا من الأذى. الضمير المذنب يرفع حاجزًا أمام الاتكال الصريح على الله وهزيمة الصلاة.

يعلن الكتاب المقدس،” لأَنَّهُ يُوجَدُ إِلهٌ وَاحِدٌ وَوَسِيطٌ وَاحِدٌ بَيْنَ اللهِ وَالنَّاسِ: الإِنْسَانُ يَسُوعُ الْمَسِيحُ،”(1 تيموثاوس 5:2). فقط من خلال يسوع يمكن للخاطئ أن يتصالح مع الله (يوحنا 5:14و6؛ رومية 1:5و2). يستبعد بولس هنا بوضوح الحاجة إلى وسيط بشري والقيمة المفترضة التي يعلقها البعض على محاولة الوساطة هذه.

” فَلَنَا شَفِيعٌ عِنْدَ الآبِ، يَسُوعُ الْمَسِيحُ الْبَارُّ.”(1 يوحنا 1:2). يجب الاعتراف بخطايانا سرًا لله وحده. كتب داود، ” أَعْتَرِفُ لَكَ بِخَطِيَّتِي وَلاَ أَكْتُمُ إِثْمِي. قُلْتُ: «أَعْتَرِفُ لِلرَّبِّ بِذَنْبِي» وَأَنْتَ رَفَعْتَ أَثَامَ خَطِيَّتِي. سِلاَهْ.”(مزمور 5:32). يؤكد لنا الرسول يوحنا أنه ” إِنِ اعْتَرَفْنَا بِخَطَايَانَا فَهُوَ أَمِينٌ وَعَادِلٌ، حَتَّى يَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَيُطَهِّرَنَا مِنْ كُلِّ إِثْمٍ.”(1 يوحنا 9:1). لذلك يجب أن نعترف بخطايانا لله الذي وحده يستطيع أن يغفر.

تعلِّم الكنيسة الكاثوليكية أنه علينا الاعتراف بخطايانا للكهنة، لكن الكتاب المقدس لا يعلِّم ذلك. إن ممارسة الاعتراف بخطايا شخص ما لخاطئ آخر ليس فقط إهانة للمعترِف، بل يؤذي المستمع. قال بولس ” ذِكْرُهَا أَيْضًا قَبِيحٌ.” أي ذكر الخطايا(أفسس 12:5). إذا فعلنا ذلك، فإننا نزرع بذور الشر في عقل الآخر. كتب بولس: ” لاَ تَخْرُجْ كَلِمَةٌ رَدِيَّةٌ مِنْ أَفْوَاهِكُمْ، بَلْ كُلُّ مَا كَانَ صَالِحًا لِلْبُنْيَانِ، حَسَبَ الْحَاجَةِ، كَيْ يُعْطِيَ نِعْمَةً لِلسَّامِعِينَ.”(أفسس 29:4). لذا، إذا أخطأنا ضد شخص ما، يجب أن نصحح الأمر معه، ولكن بخلاف ذلك، لا ينبغي لنا أن نعترف بخطايانا لخاطئ آخر. يجب أن نعترف بخطايانا ليسوع المسيح, وهو سيغفر لنا.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

كيف يختلف الكتاب المقدس الكاثوليكي عن الكتاب المقدس البروتستانتي؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)في حين أن جميع الكتب البالغ عددها 66 في الأناجيل البروتستانتية موجودة في الكتاب المقدس الكاثوليكي، فإن الكتاب المقدس الكاثوليكي يتضمن…
View Answer

هل لتقاليد عيد القيامة مثل الارنب والبيض مأخوذة من الوثنية؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)أصبح أرنب عيد القيامة والبيض الملوّن رمزًا بارزًا لأهم عيد عند المسيحيين، عيد القيامة. ومع ذلك، فإن هذه التقاليد لا أساس…
View Answer