ألا تسمح حقيقة أن دبورة كانت قاضية في إسرائيل, الى تكريس النساء؟

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية) മലയാളം (المالايالامية)

كانت دبورة نبية وقاضية أيضًا لكنها لم تكن كاهنة أبدًا. لهذا السبب، فهي لا تعتبر مثالاً يحتذى به في تكريس النساء ليترأسنا الكنيسة روحيا. إن مبدأ الرئاسة الكتابي المتعلق بمسألة تكريس النساء هو رئاسة روحية في الكنيسة. حقيقة أن دبورة كانت تمارس السلطة المدنية في إسرائيل في ظروف غير معتادة لا يجعل من ذلك سببًا لتأخذ النساء مركزاً روحيا في الكنيسة، مثل مركز القس أو الشيخ أو الأسقف. يكشف الكتاب المقدس أنه لم يكن هدف الله أو خطته أن تقود النساء مدنياً كما هو موضح في الأمثلة التالية:

بأمر من الله, عين موسى في البرية – ذكور ليحكموا على الآلاف والمئات والخمسينات والعشرات (خروج 25:18).

عين موسى بتوجيه من الله سبعين شيخاً ذكراً لتقديم المشورة للشعب (عدد 16:11).

عين الله الرجال فقط ليكونوا ملوك إسرائيل ويهوذا. حاولت الملكة عثليا أن تستولي على الحكم بالقوة بقتل جميع أحفادها باستثناء واحد. حكم الرب عليها وجعلها تنال حكم الإعدام.(أخبار الأيام الثاني 22: 10-12؛ 23: 12-21).

يبين النبي إشعياء إرادة الله في عدم تسلُّط النساء في الآية التالية:” شَعْبِي ظَالِمُوهُ أَوْلاَدٌ، وَنِسَاءٌ يَتَسَلَّطْنَ عَلَيْهِ. يَا شَعْبِي، مُرْشِدُوكَ مُضِلُّونَ، وَيَبْلَعُونَ طَرِيقَ مَسَالِكِكَ.”(إشعياء 12:3).

عاشت دبورة خلال الفترة التي لم تكن فيها الحكومة اللاهوتية في الممارسة. لذلك، في غياب كما في المعتاد, القضاة الذكور، طلب اليهود مشورتها وحكمتها. أعطت نصيحتها في الطبيعة وتحت شجرة ليس في محيط قاعة المحكمة (قضاة 4: 5) ، وليس عند بوابة المدينة كما كان في العادة أن يقوم القضاة الذكور بواجبهم الرسمي في تقديم المشورة للناس. فعلت دبورة ما تفعله الزوجة عندما يتغيب زوجها أو مثلما يفعل نائب الرئيس عندما يتغيب الرئيس.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية) മലയാളം (المالايالامية)

More answers: